تاريخ تادلة في صور

تاريخ تادلة في صور
يقول شارل دو فوكو في نهاية القرن"19
شيدت قصبة تادلا على يد السلطان اسماعيل العلوي، فهو الذي أسس القصبة والمسجد والقنطرة على نهر أم الربيع، ذات 10 عقود
وشيدت قصبة تادلا على الضفة اليمنى للنهر الذي يجري عند قدم أسوارها مباشرة، ويصل عرض المياه من 30 الى 40م لأن التيار المائي سريع والعمق خطير، ولا يمكن عبور النهر إلا بواسطة مقاطع قليلة، وما عدا ذلك فعلى المرء العوم خاصة في فصل الصيف
والقصبة ذاتها في حالة جيدة (هذا في زمانه سنة 1883م) إنها أحسن ما رأيت في المغرب في ميدان التحصينات بكثير، وفي ما يلي مكوناتها وهي
- النطاق الخارجي : يتكون من أسوار بُنيت بمقدار، وسمك السور الواحد منها 1.20م وعلوه من 10 الى 12م، وهذا النطاق ذو شرفات على طول امتداده وبه درج على طول مرامي السهم وتحصنه أبراج سميكة
- النطاق الداخلي : ويفصله عن الأول ممر عرضه من 6 الى 8م، وسور هذا النطاق من مقدار، وسمكه 1.5م، ويكاد يكون علوه بنفس علو السور الخارجي، ولكن ليس به مرامي السهام، وهذان النطاقان في حالة جيدة، ولا توجد بالسور الأول ثغرات لرمي السهام، وأما بالثاني ففيه ثغرة واحدة واسعة بالفعل، وتطل على ساحة تقسمها الى شط

K TADLA HISTOIRE casbatadla1i قصبة تادلة بداية القرن العشرين

Les derniers commentaires

Autres albums photos